استشهاد فلسطيني و اعتقال 30 اخرون و اصابة العشرات في الضفة الغربية

israel

استشهد فجر اليوم الثلاثاء، شاب فلسطيني من بلدة برقين في محافظة جنين، بعد اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي لبلدة اليامون غرب جنين شمال الضفة الغربية. وقال مدير الارتباط العسكري في جنين خليل طنة، في بيان، إن "اشتباكات جرت خلال محاصرة قوات الاحتلال لبناية في بلدة اليامون، تخللها هدم سور وأجزاء من بركس واقتلاع أشجار زيتون". وأعلن جيش الاحتلال صباح اليوم، عن تمكنه من "تصفية الشاب في عملية وصفها بالمعقدة، وبعد مطاردة حثيثة على مدار الأيام الماضية"، حيث تتهم قوات الاحتلال الشهيد بالمسؤولية عن قتل مستوطن قبل عدة أسابيع قرب نابلس. وأكد جيش الاحتلال الاسرائيلي، أنه يحتجز حتى اللحظة جثمان الشهيد.

 

و الى ذلك أصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع  خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة اليامون غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، عقب استشهاد الشاب.


وأفادت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في بيان لها اليوم، أن "قوات الاحتلال اقتحمت البلدة بتعزيزات عسكرية مشددة للبحث عن الشاب منذ ساعات الفجر بعد نشر عشرات الآليات العسكرية، ما أدى الى اندلاع مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال اصيب خلالها العشرات من المواطنين بجروح مختلفة".من جهتها أعلنت تربية جنين عن عدم انتظام الدراسة في مدارس اليامون، بسبب الأحداث الدائرة. و بالتزامن مع ذلك هاجم مستوطنون متطرفون  مركبات الفلسطينيين على طريق دير ابزيع راس كركر غرب مدينة رام الله، حيث اعلن مجلس قروي راس كركر في بيان، إن مستوطني مستوطنة "دوليب" هاجموا المركبات الفلسطينية المارة بطريق دير ابزيع راس كركر المسمى (مفترق العنب) بالحجارة، ما أدى الى الحاق أضرار بعدد منها.

 

في حين شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم ، حملة دهم واعتقالات واسعة طالت ثلاثين فلسطينيا في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة. وجاءت الاعتقالات، بعد ليلة من اعتداءات مكثفة نفذها مستوطنون متطرفون بحق المواطنين الفلسطينيين خاصة جنوب مدينة نابلس. وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان، إن قوات الاحتلال الاسرائيلي "اقتحمت مناطق متفرقة في مدن جنين ونابلس وقلقيلية وسلفيت ورام الله والبيرة وبيت لحم والخليل، واعتقلت المواطنين الثلاثين بزعم أنهم مطلوبون.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.