الاحتلال يهدم منازل ومنشأت تجارية في الضفة الغربية المحتلة

20180214045139

 هدمت جرافات الاحتلال الاسرائيلي منشأة تجارية في منطقة الأشقرية بحي بيت حنينا شمال مدينة القدس المحتلة.

وأفادت لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت حنينا في بيان لها، بأن قوة عسكرية رافقت جرافات وطواقم بلدية الاحتلال الاسرائيلي، وفرضت طوقا عسكريا محكما حول منطقة الهدم وقامت بهدم المنشأة بحجة عدم الترخيص.

وفي سياق متصل سلمت قوات الاحتلال الاسرائيلي اخطارات بالهدم ووقف البناء لعدد من منازل المواطنين الفلسطينيين في بلدة اذنا غرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

كما جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 6 دونمات مزروعة بمحاصيل متنوعة في منطقة البقعة شرق مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، واقتلعت أشجارا، ومزروعات.
كما شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بتجريف أراض في قرية ظهر المالح المعزولة خلف الجدار العنصري، جنوب غرب جنين، بهدف بناء مقطع جديد من الجدار، في محيط مستوطنة "شاكيد" المقامة على أراضي القرية.
وقال رئيس مجلس قروي ظهر المالح أحمد الخطيب، في بيان له إن جرافات الاحتلال شرعت بتجريف نحو 50 دونما مزروعة بأشجار الزيتون والتبغ في محيط المنازل، بهدف بناء جدار حول مستوطنة "شاكيد" المقامة على أراضي المواطنين، موضحا أنه لم يتبقَ للمواطنين أي طريق للدخول إلى أراضيهم من الجهة الشمالية للقرية، وأنه في حال تم بناء هذا المقطع، فإنه سيلتهم أكثر من ألف دونم تعود لمواطنين من بلدة يعبد وقرية نزلة الشيخ زيد.

ومن جانب اخرحذر مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس في بيان له اليوم الاربعاء، من ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي تسعى للسيطرة على 5000 دونم من اراضي المواطنين الفلسطينيين في قرية قفين شمال مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية.
وأكد دغلس انه في وقت تعمل فيه على تجريف عدد من الاراضي الزراعية وذلك في اطار المساعي لإقامة مدينة استيطانية في شمال الضفة الغربية تسعى وتعمل سلطات الاحتلال بشكل حثيث مع جميع الاذرع الاسرائيلية لوضع يدها على الخمسة الاف دونم لاغراض احتلالية واستيطانية عنصرية.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.