ترحيب أممي باجراء مباحثات بين الكوريتين

1200px-Flag_of_the_United_Nations.svg.png

 

 رحب الأمين العام للامم المتحدة، انطونيو غوتيريس بالتقدم المحرز خلال المحادثات الرفيعة المستوى بين الكوريتين ولا سيما الاتفاق على العمل على تخفيف التوترات العسكرية وإجراء محادثات بين العسكريين وإعادة فتح الخط الساخن العسكري بين الكوريتين.

وقال غوتيريس في بيان صدر باسمه الليلة الماضية إن إعادة إنشاء هذه القنوات وتعزيزها أمر بالغ الأهمية لخفض مخاطر سوء التقدير أو سوء الفهم والحد من التوترات في المنطقة.

ورحب غوتيريس بقرار كوريا الشمالية بإيفاد وفد إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، مشيرا الى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يفيد بإن عقد دورة الألعاب الأولمبية يمكن أن يعزز مناخا من السلام والتسامح والتفاهم فيما بين الأمم.

وفي هذا الصدد قال غوتيريس أن "هذا أمر ذو أهمية خاصة في شبه الجزيرة الكورية وما وراءها".

وأقر غوتيريس "بالجهود الأخرى التي أسهمت في الحد من التوترات"، معربا عن أمله "في ان تسهم هذه الجهود فى استئناف الحوار الصادق الذى يؤدي الى سلام مستديم ونزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية".

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.