وزير الدولة لشؤون الاستثمار يبحث العلاقات الاقتصادية مع روسيا

636520474688932517.jpg

 بحث وزير الدولة لشؤون الاستثمار، رئيس هيئة الاستثمار مهند شحادة، مع الرئيس التنفيذي لملف ترشح روسيا لاستضافة المعرض العالمي Expo 2025 سفيتلانا ساغيداك، والوفد المرافق وبحضور السفير الروسي بعمان بوريس بولوتين، تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

واكد شحادة، ان العلاقة السياسية بين الأردن وروسيا التي أرسى قواعدها جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد ساعدت على التواصل بين حكومتي البلدين وتعميق التفاهم بين المؤسسات القائمة فيهما خلال السنين الأخيرة، مشيرا الى ان هذه العلاقات اكتسبت الكثير من الزخم والنجاح والتميز في السنوات الماضية نظرا لتطوير مبادرات اقتصادية وتنموية استراتيجية مشتركة بين البلدين.

واشار الى ان الاصلاحات الاقتصادية التي افضت الى تطورات مهمة في المجالات الاقتصادية، تمثلت بتعديل القوانين والتشريعات وتوقيع اتفاقيات عربية وعالمية فتحت أسواقا تصديرية جديدة وسياسات اقتصادية كلية ونقدية ومالية حافظت على تطور الاقتصاد الأردني، مؤكداً أن هذه العوامل مجتمعة قد ساهمت بإيجاد بيئة حاضنة للاستثمار تمتاز بسياسات حصيفة وتشريعات ناظمة للعملية الاستثمارية.

واضاف ان المملكة ترحب بالشركات الروسية التي يمكن ان يخالط استثمارها نسبة عالية من التكنولوجيا وأساليب الإدارة المتطورة، مؤكدا أن التشريعات الأردنية مرنة تسمح بالمعاملة التفضيلية للمشاريع ذات القيمة المضافة العالية.

من جانبها، أكدت الروسية ساغيداك متانة العلاقات الثنائية القائمة بين الأردن وروسيا والتي تستند إلى جذور تاريخية.

وقدمت رئيسة الوفد الروسي، عرضاً تضمن الإشارة إلى خطة عمل حكومة روسيا لاستضافة اكسبو 2025، لافتة الى ان روسيا شاركت في المعرض العالمي اكسبو منذ العام 1851، إلا أنها خلال هذا الأعوام الطويلة لم تستضف روسيا المعرض.

يذكر أن المعرض العالمي إكسبو، يقام كل خمس سنوات لمدة ستة أشهر ويبحث في واحدة من القضايا والتحديات العالمية وتقترح الحلول المناسبة لها وسبل مواجهتها والتخفيف من أثارها، هذا وسيتم التصويت في تشرين الثاني العام الحالي، في مدينة باريس لاختيار المدينة التي ستستضيف اكسبو 2025.

 

 

بترا

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.