الدغمي: سنخاطب البنك الدولي والدول المانحة لانصاف "المفرق"المتضررة الاولى من اللجوء السوري

الإثنين, 05 آذار 2018 12:14

b066104f-3f17-4cb1-8474-eebc0644462a

التلفزيون الاردني-المفرق-  يوسف المشاقبة - اعلن رئيس بلدية المفرق الكبرى عامر نايل الدغمي ، بأن المجلس البلدي قرر عدم الموافقة على المبلغ المخصص من مشروع التكيف الاجتماعي للبلديات للعام الحالي بما يعادل ( 356ر794 ) دولار امريكي .

وبين الدغمي خلال حديث لوسائل الاعلام المحلية ، ان رفض المجلس لهذا المبلغ جاء لعدم عدالة التوزيع مقارنة مع باقي البلديات المتضررة من الفئة الثانية جراء اللجوء السوري والذي لا يتجاوز لبعض البلديات عدد سكانها الاصليين بعدد اللاجئين السورين واصفا      العدالة وبما يوزاي الضرر الاجتماعي الكبير الواقع على ابناء مدينة المفرق ومناطقها في الفترة الراهنة .

وعرض الدغمي تداعيات الكبيرة التي لحقت في البلدية كونها اول مدينة استقبلت اللاجئين السورين على اراضيها والذي وصل عدد سكانها لغاية الان قرابة مائتي الف نسمة مما شكل عبئا كبيرا والضررعلى البنية التحتية وزيادة الطلب على العديد من قطاع الخدمات من النظافة والانارة ، وقطاع الصحة والتعليم وغيرها من القطاعات اضافة الى زيادة البناء العشوائي داخل المدينة مما اثر بيئيا وصحيا على المواطنين  .

وتسأل الدغمي حول الية تخصيص مثل هذا المبلغ للبلدية والتي اعلن عنها اكثر من مرة بانها من المدن المنكوبة خدميا ومازالت تحتاج الى دعم واستثناء وتقييم على اسس علمية ودراسات متوفرة لدى البلدية ما يؤكد حجم الضرر الذي طال قطاعاتها المختلفة منوها بأن حجم  الخدمات التي كانت البلدية تقدمها قبل اللجوء السوري الى المدنية  تزايد بشكل غير مسبوق .

وأضاف الدغمي انه مع تحمل مدينة المفرق ثمان سنوات من اللجوء السوري لا نجد الدعم الذي يليق بمستوى الخدمة التي تقدم للمواطن في مثل هذه الظروف الصعبة التي تواجه البلدية لقلة دعم المنظمات الدولية ؛ حيث مازالت المدينة بحاجة ماسة الى مشاريع خدمية وتنموية تسهم قدر الامكان في التخفيف من العقبات التي تعرقل مسيرة عمل البلدية  .

واستعرض رئيس البلدية بعض الخطط والمشاريع التي تنوي البلدية تنفيذها والتي تتطلب تمويلا من المنظمات الداعمة للجوء السوري كون البلدية تخدم اكثر من منطقة وتجمع سكاني حيث ستقوم البلدية بالمباشرة باعادة تأهيل حسبة المفرق ضمن مواصفات حديثة ومرافق خدمية وصحية بما يخفف من ازدحامات الوسط التجاري ولتوفير كافة سبل الراحة للمواطنين للتسوق وشراء احتياجاتهم بكل سهولة.

وكشف الدغمي النقاب عن وجود دراسات لنقل المنطقة الحرفية والمدينة الصناعية وسوق الاغنام بالشراكة مع الحكومة الهنغارية التي بدأت بوضع اللمسات لاجراء هذه الدراسات ليكون ضمن تجمع واحد كل حسب اختصاصه ؛ بحيث سيتم استثمار المواقع القديمة في مشاريع تنموية وترفيهية .

وتابع الدغمي حديثة ان البلدية اننا نعمل مع كافة الوزارات والجهات الداعمة بشفافية لتحقيق الخدمة الامثل للمواطن والقيام بدورنا المناط في تحمل هذه الاعباء والذي يتطلب دعم استثنائي مستمر لمدينة المفرق باعتبارها من البلديات الاولى التي طالها الضرر من اللجوء السوري  .

واختتم رئيس البلدية حديثة بدعوة ابناء المفرق بالتريث في الحكم على اداء المجلس البلدي واعطاءه الفرصة لتنفيذ برامجه والخطط التي من شأنها ان تسهم في تعزيز جوانب التنمية والخدمة بالمطلوبة.