حفل توقيع كتاب "اكتشاف أضخم طائر زاحف في العالم بالرصيفة"

sighn

نظمت مديرية ثقافة الزرقاء بالتعاون مع الجامعة الهاشمية واتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين واتحاد المؤرخين بمركز الملك عبد الله الثاني الثقافي بالزرقاء مساء أمس حفل توقيع كتاب "اكتشاف أضخم طائر زاحف في العالم في الأردن/ الرصيفة " للباحث والدكتور محمد وهيب .

وتحدث أستاذ علم الآثار في كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث بالجامعة الهاشمية الدكتور وهيب عن حقيقة اكتشاف أضخم طائر زاحف، ينتمي الى الزواحف الديناصورية الطائرة العملاقة المنقرضة بالعالم في الأردن، والذي يرجع تاريخه الى سبعين مليون عام، مشيرا الى ان الزرقاء حظيت بهبوط أضخم الطيورالعملاقة على أرضها وأطلق على هذا الطائر اسم "ارامبورجينا فيلادلفيا".

وبين ان الملك المؤسس عبدالله الأول أبدى اهتماما ملحوظا ومتابعة حثيثة، حيث زار مناجم الفوسفات بالرصيفة عام 1942 للاطلاع عن كثب على عظام الطائر التي تم ارسالها الى فرنسا لفحصها حينذاك من قبل العالم الفرنسي "كاميل ارامبورغ " والذي كان يعمل في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي.

واضاف ان العالم ارامبورغ استنتج عام 1954 ان العظام هي لأضخم طائر زاحف على سطح الكرة الأرضية في حينه، ويبلغ عرض جناحي الطائر أكثر من 12 مترا وطوله عشرة أمتار.

وتحدث خلال حفل التوقيع الباحث الدكتور عبد العزيز هويدي ومدير الثقافة منصور الزيود وأمين عام اتحاد الكتاب محمود رحال ورئيس اتحاد المؤرخين أحمد أبو خوصة ورئيسة جمعية النشميات الأردنيات النائب السابق ردينة العطي، مؤكدين أهمية هذا الكتاب الصادر عن دار الأبرار للنشر والتوزيع والذي يقع في نحو 400 صفحة من القطع الكبير، وما يحتويه من معلومات تاريخية وأثرية قيمة، واسهام الكتاب بتعريف القراء بأهمية الأردن والأماكن الأثرية والتاريخية المهمة في الزرقاء .

وأشاروا الى انجازات وأبحاث الدكتور وهيب في علم الآثار وأسلوبه السهل والبسيط في ايصال المعلومات الأثرية والتاريخية والعلمية المهمة الى القراء وأهمية الكتاب الذي يشكل اضافة نوعية للعمل البحثي والعلمي المستند الى الأدلة والبراهين، الأمر الذي يعزز من مكانة الأردن تاريخيا وأثريا.

وفي ختام الحفل الذي أداره الشاعر عدنان عصفور وحضره وزير الدولة الأسبق طه الهباهبة وجمع من الكتاب والمهتمين، تم توزيع الدروع والشهادات التقديرية على عدد من مستحقيها، فيما وقع الدكتور وهيب كتابه للحضور .

 

بترا.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.