بحث التعاون التجاري بين الاردن والولايات المتحدة

الأربعاء, 31 أيار 2017 08:13

31520179

حث النائب الاول لرئيس غرفة تجارة عمان غسان خرفان وأعضاء من مجلس ادارة غرفة تجارة عمان مع الملحق التجاري للسفارة الأميركية لدى المملكة فريد عزيز قانونية سبل تنمية وتعزيز علاقات البلدين التجارية والاستثمارية على مستوى مؤسسات القطاع الخاص.

وحسب بيان صحفي للغرفة اليوم السبت، اكد الجانبان خلال اللقاء الذي عقد بمقر الغرفة عمق العلاقات الاقتصادية التي تربط المملكة مع الولايات المتحدة والتي تتميز بالتعاون المستمر وبخاصة ان البلدين الصديقين يرتبطان باتفاقية للتجارة الحرة.

وشارك باللقاء النائب الأول لرئيس الغرفة غسان خرفان، وأمين الصندوق بالغرفة جمال فريز، ونائب أمين السر مروان غيث، وعضو مجلس الادارة طارق الطباع، ونائب المدير العام للغرفة هشام الدويك.

وتم خلال اللقاء طرح أهم المعيقات التي تواجه تجار قطاع المركبات والآليات ولوازمها ومنها ارتفاع الرسوم الجمركية على السيارات المستوردة من السوق الأميركية التي تتميز محركاتها بمواصفات عالية.

واكد خرفان ان الاردن يحتاج اليوم لتعزيز علاقاته الاقتصادية مع مختلف دول العالم في ظل التحديات والمعيقات الاقتصادية التي تواجه تجارته الخارجية جراء الظروف الاقليمية غير المستقرة التي تعيشها المنطقة وبخاصة بعض دول الجوار.

وأوضح أن المملكة كانت بمقدمة الدول العربية بالتوقيع على اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة عام 2000، ما جعل الولايات المتحدة من أوائل الشركاء التجاريين للأردن، مبينا أن البلدين الصديقين يعملان حاليا ًعلى مشاريع وبرامج ضخمة ومشتركة للتطوير الاقتصادي.

وبين خرفان أن حجم التبادل التجاري بين الاردن والولايات المتحدة زاد خلال السنوات الاخيرة ليصل الى حوالي ملياري دولار، مبينا ً أن واشنطن تحتل المركز الثاني على قائمة الدول المستوردة من المملكة.

واشار الى أن اتفاقية التجارة الحرة التي يرتبط بها البلدان تنص على عددٍ من البنود التي تضمن حماية حقوق الملكية الفكرية بالإضافة لقوانين حماية البيئة وحقوق العمال والتجارة الإلكترونية.

واوضح خرفان أن العديد من الشركات والمؤسسات الأردنية والأميركية تعمل بجد لتعزيز وتقوية العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين ومن ضمنها غرفة تجارة عمان حيث تسعى لتعزيز العلاقات التجارية للمملكة مع دول العالم وتشجيع الاستثمار خصوصا ً مع الولايات المتحدة الأميركية.

واكد ضرورة التعاون مع السفارة الاميركية بالعديد من القضايا منها معالجة المعيقات التجارية والعمل على التزوّد من الخدمات والدعم الذي يقدمه القسم التجاري لديها ومناقشة لوجستيات الاستيراد والتصدير، وتشبيك الأعمال ومشاركة المعلومات التي تخص اقتصاد البلدين، والعلاقات التجارية التي تجمعهما وبيئة الأعمال لكل منهما.

بدوره، قدم عزيز لمحة عن الملحقية التجارية في السفارة الاميركية والخدمات التجارية التي تقدمها للشركات والمؤسسات التجارية وابرزها تشبيك الأعمال والتمويل التجاري وتقديم الاستشارات التجارية ولتعريف بمزودي خدمات الأعمال.

واكد عزيز أن الملحقية على استعداد لتقديم الدعم للتجار وأصحاب الأعمال الأردنيين المستوردين والمصدرين من وإلى الولايات المتحدة، وتزويدهم بمختلف المعلومات التي تساعد في دعم النشاط التجاري بين البلدين الصديقين.